Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
جدول المحتوى

في ظل توافر العديد من طُرق الربح من الإنترنت، أصبح هناك الكثير من الأشخاص الذين يهتمون بكسب المزيد من الأموال حيث يقوم البعض بإتباع واحدة أو أكثر من طُرق الربح وذلك للحصول على دخل إضافي بجانب دخلهم الأساسي، وقد يبدأ البعض في عمل تجاري عبر الإنترنت ليحل محل دخله الأساسي وعلى الرغم من تواجد العُديد من طرق الربح عبر الإنترنت إلا أن واحد من أسرع وافضل الطرق لربح الأموال عبر الإنترنت هو العمل بمجال “الأفيلييت” التسويق بالعمولة وحتى وإن كان لديك عمل قائم الآن فإن مجال التسويق بالعمولة يعتبر من أسهل الطرق لربح الأموال.

 


على الرغم من أن هناك طُرقاً اسهل لربح الأموال عبر الإنترنت مثل الربح من الإعلانات والتي يتم من خلال الاشتراك بأحد البرامج الإعلانية مثل “جوجل أدسنس” التي يتم عرضها على الموقع الإلكتروني إلا أن المميز بشأن مجال التسويق بالعمولة بأن فرصة الحصول على أموال طائلة تكون أفضل بكثير والجيد أيضاً بشأن التسويق بالعمولة قد لا يتطلب أن يمتلك الفرد مدونة أو موقع إلكتروني أو حتى مُنتجات خاصة بل بمجرد إتباع بعض الخطوات البسيطة يُمكنها أن تكون كافية لتبدأ في تحقيق الأرباح من خلال العمولات وخلاصة القول فإن التسويق بالعمولة هو أحد أسهل واسرع طُرق الربح من الانترنت والتي ينصح بها لأي شخص يرغب في تحقيق ربح عبر الإنترنت.

 

 

معادلة التسويق بالعمولة


بغض النظر عن السوق الذي تعمل فيه أو المُنتجات التي تقوم بالتسويق عنها فإن معادلة التسويق بالعمولة تظل ثابتة حيث أن اختيار المنتجات المناسبة ومن ثم توليد الزيارات وحتى كتابة محتوى تسويقي أو دعائي جيد، حيث أن وجود أي خلل بأي طرف من أطراف هذه المعادلة يعني عدم نجاح التسويق بالعمولة وعدم تحقيق أرباح.

 

 

توليد الزيارات


يعتبر توليد الزيارات هي الخطوة الأبرز والأهم في مجال التسويق بالعمولة، حيث يجب توجيه العمُلاء المحتملين إلى موقع التاجر أو صفحة المُنتج الذي يتم التسويق عنه وذلك أملاً في قيام العميل بشراء المُنتج ومن ثم الحصول على عمولة، وتوجد أكثر من طريقة يُمكن من خلالها توليد زيارات منها المجانية والمدفوعة وإذا لم يكن لديك أي أموال فيمكن جلب زيارات من خلال موقعك الإلكتروني الخاص بك وإذا لم يكن لديك موقع إلكتروني فيُمكنك إنشاء مدونة إلكترونية مجاناً ومن ثم تقوم من خلالها بالتسويق عن المنتجات.

 


واحدة من الطرق المجانية الأخرى لتوليد زيارات هي النشر على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الصفحات الخاصة بك على فيسبوك وإنستغرام، أما في حال توافر ميزانية جيدة لديك، فيُمكنك أن تقوم بتوليد زيارات بشكل أسرع وذلك عبر الإعلانات أو الحملات الإعلانية المدفوعة وتوجد العديد من المواقع التي توفر هذا النوع من الإعلانات ومن أبرزها فيس بوك ، ويُمكن أن يتم وضع لوحة إعلانية “بانر” على أحد المواقع التي تتمتع بعدد زوار كبير ويُفضل أن تكون هذه المواقع ذات علاقة بالمنتجات التي تقوم بالتسويق عنها وذلك حتى يُبدي الزوار اهتماماً أكبر بالإعلان ويُمكن القيام بعمل دعاية إعلانية عبر جوجل ادووردس وهو أحد البرامج الإعلانية المدفوعة المُقدمة من قبل شركة جوجل.

 

.

 

كتابة المحتوى الدعائي

إن كتابة محتوى دعائي للمنتجات التي تقوم بالتسويق عنها يُعد أحد أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها أي شخص يعمل في مجال التسويق بالعمولة، والمميز بشأن العمل بمجال التسويق بالعمولة هو أن أغلب الباعة أو أصحاب المنتجات التي تقوم بالتسويق عنها يقومون بتوفير بمحتوى دعائي جاهز سواء كان محتوى نصي أو لوحات إعلانية يُمكن للمسوقين وضعها على المدونات الخاصة بهم وقد يوفرون صيغة جاهزة يُمكن للمسوقين إرسالها إلى العملاء عبر البريد الإلكتروني وبعضهم يقوم بتوفير المنشورات بحيث يُمكن للأشخاص وضعها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وإنستغرام وكلما كان هناك محتوى دعائي جيد أكثر كلما زادت طُرق التسويق عن المنتجات.

 

 

كيفية البدء في مجال التسويق بالعمولة

 

قد يُصاب بعض الأشخاص بالحيرة عند البدء في مجال التسويق بالعمولة بحيث لا يكونوا على دراية كافية بالخطوات التي يجب عليهم اتخاذاها وقد يكون هناك تخوفاً من اتخاذ خطوات أو قرارات خاطئة ولتجنب ذلك قُمنا خلال هذه الفقرة بالتركيز على الخطوات الأساسية التي يجب على أي شخص يعمل في مجال التسويق بالعمولة اتباعها وذلك لضمان نجاح التسويق بالعمولة بسهولة وسرعة ومنها:

 

 

أولاً: اختيار برامج التسويق بالعمولة المُناسبة

 

يجب على أي شخص يرغب في العمل في مجال “الأفيلييت” التسويق بالعمولة أن يختار برنامج التسويق بالعمولة الذي يراه مناسباً بالنسبة له حيث توجد العديد من الشركات العالمية التي توفر برامج بامتيازات جيدة للغاية ومن أشهرها شركة أمازون، وتوجد العديد من المتاجر العربية التي توفر برامج مميزة مثل متجر سوق وهو التابع لشركة أمازون بالإضافة إلى موقع جوميا وموقع علي بابا وغيرها من المتاجر الأخرى حيث توفر هذه المواقع برامج تسويق بالعمولة يُمكن من خلالها أن يقوم المسوقين الإلكترونيين أن يحصلوا على عمولة مُقابل كل عملية شراء تتم بمعرفتهم وتختلف العمولة من موقع إلى أخر بل وتختلف حسب نوع المُنتجات التي يتم التسويق عنها أيضاً حيث أن هناك بعض المُنتجات يكون لها عمولة تسويق أكثر من غيرها ومن أمثلة هذه المنتجات هي المُنتجات الرقمية ولذلك ينصح دائماً بتسويق هذا النوع من المُنتجات للحصول على أعلى عائد مادي مُمكن.

 

 

يعتبر موقع أمازون هو أحد أشهر وأفضل المواقع التي توفر برامج التسويق بالعمولة والتي يجب على الكثير من المسوقين الإلكترونيين أن تضعه بعين الاعتبار خاصة وأنه يعتبر هو أكبر متجر إلكتروني على مستوى العالم كما أن الأشخاص تثق به عند الشراء نظراً لشهرته الواسعة وسمعته الجيدة، حيث أنه يعمل على نطاق واسع في جميع بُلدان العالم تقريباً، وفي حال إن لم تكن ترغب في التعامل مع المتاجر فيُمكنك أن تعمل مع أحد الشركات أو بشكل منفرد حيث توجد العديد من الشركات التي توفر برامج تسويق بالعمولة خاصة بهم ويُمكن لاي شخص التقدم والاشتراك في هذه البرامج وأغلب الشركات التي تقوم  بهذا الأمر لا توفر غالباً عرض رسمي بل يُمكن للمسوقين أن يتواصلوا مع الشركة وأن يُبرموا صفقة بحيث يكون مسوقين للشركة في مقابل الحصول عن عمولة.

 

.

ثانياً: اختيار المنتجات المناسبة

 

إن اختيار المنتجات التي يتم التسويق عنها يُعتبر من أهم الخطوات التي يجب على أي شخص مُسوق أن يتخذها بعناية بالغة خاصة وأن هذه الخطوة قد تؤثر بشكل كبير على المبيعات وبالتالي الأرباح ولذلك يجب أن يتم اختيار المنتجات جيداً حتى يؤثر ذلك بالإيجاب على العائد المادي للمسوق، ويُنصح أن يقوم المسوق الإلكتروني باختيار منتجات يكون على دراية بها بحيث يستطيع بيعها على الإنترنت وتحقيق عائد مادي من خلالها فمثلاً إذا كان لديك معرفة جيدة عن أحدث الهواتف ومتابع جيد لأخبار التقنية فيُمكنك أن تختار الهواتف كمنتجات للتسويق وللتوضيح حنن لا نُحثك بالتسويق عن الهواتف ولكن هذا مجرد مثال لتوضيح الفكرة فقط، وعلى هذا النسق فإذا كُنت على دراية بمنتجات مُعينة وتعرف عنها الكثير فمن المرجح أن تُحقق أموالاً جيدة من خلال بيعها، ويُنصح للأشخاص المُبتدئة في مجال التسويق الإلكتروني بألا تقوم بالتسويق عن الكثير من المُنتجات وأن تقوم بالتركيز على مُنتجين أو ثلاثة في نفس ذات الوقت حيث أن ذلك من شأنه أن يساعدهم بأن تكسب الكثير من الخبرات بشأن هذه المُنتجات وكيفية التسويق عنها بشكل أفضل وهو ما سيساعد في المستقبل القريب في تحقيق اكبر عدد من المبيعات وبالتالي زيادة الأرباح من العمولات التي يحصلون عليها.

 

 

بينما تصبح أكثر اعتياداً بكيفية عمل التسويق بالعمولة يُمكنك العمل على تنمية عملك مثل زيادة عدد المُنتجات التي تقوم بالتسويق عنها ويُمكن للمسوقين الإلكترونيين أن يقوموا ببيع مُنتجات محددة بمعنى أن تكون هذه المُنتجات مُرتبطة ببعدها البعض مثل مُنتجات العناية بالشعر أو مُنتجات العناية بالبشرة أو يُمكن للمسوق أن يقوم ببيع مُنتجات متنوعة ولا يتبع منتجات متخصصة أو مرتبطة بشيء أو مجال واحد، ويُمكن للمسوق أن يتعرف أكثر على الإحصائيات الخاصة بنتائج عمله بداية من المبيعات التي حققها والمُنتجات الأكثر مبيعاً وغيرها من الإحصائيات الأخرى الكثيرة التي توفرها الشركات صاحبة برامج التسويق بالعمولة حيث يمكن من خلال هذه الإحصائيات أن يتعرف المسوق على نتائج عمله وثماره بل ويستطيع أن يطور من عمله حيث يُمكن معرفة المنتجات التي تحقق أقل مبيعات ومن ثم يقوم بالعمل على التسويق عنها بشكل أفضل أو حتى استبدالها بمنتجات أخرى بالإضافة إلى معرفة المنتجات التي تحقق أعلى مبيعات والإكثار من التسويق عنها بحيث يحقق أعلى عائد ممكن، ولذلك فإنه من المهم أن يتابع المسوق هذه الإحصائيات خاصة وأنها قد تجنب المسوق الكثير من الخسائر بل وتزيد من أرباحه أيضاً.

 

 

ثالثاً: ضع نفسك مكان العملاء

 

كونك مُسوق إلكتروني تقوم بالتسويق عن مُنتجات مُقابل الحصول على عمولة لا يُلزم عليك القيام بشراء هذه المُنتجات وقد يتساءل البعض لماذا قد يقوم المسوق بشراء المُنتج قبل التسويق عنه؟ والإجابة عن هذه السؤال واضحة للغاية حيث من الجيد أن يبيع المسوق مُنتجات قام بتجربتها ويعرف كافة تفاصيلها وذلك حتى يستطيع إيضاح أهميتها للعملاء وإبراز مميزاتها وذلك حتى يُمكن للعملاء شراء هذه المنتجات بل يُفضل أيضاً أن يقوم المسوق بمشاركة تجربته مع المُنتج حيث أن القيام بذلك من شأنه أن يبني الثقة والمصداقية التي يبحث عنها أي عميل عند شراء المُنتجات حيث أن العملاء يفضلون الشراء من أشخاص تتسم بالشفافية والمصداقية، فعند قيام احد المسوقين بمراجعة مُنتج ما يقوم بالتسويق عنه مع إيضاح مزايا المُنتج وعيوبه مع توضيح كافة التفاصيل فإن ذلك من شأنه أن يجعل العملاء تثق بشكل كبير بالمسوق خاصة وانه لا يتبع طرق خداعية تُحفز العملاء لشراء المُنتجات بل يقوم المسوق بمراجعة المنتج بكافة تفاصيله ويعطي خيار الشراء من عدمه للعميل وتعتبر هذه الطريقة هي أكثر طرق التسويق فعالية خاصة وإن قام المسوق باختيار منتجات فريدة من نوعها بحيث تضيف قيمة كبيرة لمُستخدميها.

 

 

رابعاً: خذ مواقع التواصل الاجتماعي في عين الاعتبار

 

توجد العديد من مواقع التواصل الاجتماعي التي تُعتبر بمثابة منجم ذهب للمسوقين الإلكترونيين والتي من أبرزها فيسبوك وتويتر وانستغرام ويوتيوب وغيرها من المواقع الأخرى حيث يقوم العديد من الأشخاص ببيع الكثير من المنتجات عبر هذه المواقع، فعلى سبيل المثال نجد الكثير من المشاهير من أصحاب القنوات على اليوتيوب بالقيام بالتسويق عن أحد المُنتجات حيث أنهم يحصلون على عمولة مقابل كل عملية بيع تتم بمعرفتهم بل وهناك الكثير من الأشخاص التي تقوم بالتسويق عبر صفحات الفيسبوك أيضاً، ولا يجب أن نغفل الفيديوهات الدعائية التي إذا تم استغلالها بالشكل الصحيح فمن شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي للغاية  وإتمام الكثير من عمليات البيع وهو ما يعني زيادة الأرباح، وعلى الجانب الأخر فإن مواقع التواصل الاجتماعي توفر الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها الوصول إلى العملاء المُحتملين وعلى الرغم من أن الكثير من الأشخاص تُركز على الطرق المجانية إلا أنها تغفل قيمة الحملات الإعلانية المدفوعة التي يُمكن من خلالها استهداف أشخاص بأعينها مثل توجيه الحملات الإعلانية إلى فئة عمرية مُعنية وأشخاص يكون لها اهتمامات ذات علاقة بالمُنتجات التي يتم التسويق عنها وهو ما يُزيد من فرص تحقيق المبيعات.

 

 

نصائح قبل البدء في مجال التسويق بالعمولة

 

  • قبل البدء في برامج التسويق بالعمولة يجب عليك أن تعرف كافة التفاصيل بشأن هذه البرامج بداية من نسبة العمولات وطرق الدفع ومتي تحصل على أموالك.
  • إذا كان لديك مدونة أو صفحة ناجحة على مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى قناة على موقع يوتيوب فينصح بأن تقوم بالتسويق عن منتجات ذات صلة بمحتوى الموقع أو الصفحة التي تمتلكها حيث أن متابعيك يكونوا مُهتمين بهذه المُنتجات وهو ما يُزيد من فرص قيامهم بشراء هذه المُنتجات.
  •  
  • تنوع في طرق التسويق فسواء كان لديك موقع وتقوم بالتسويق عن منتجات خلاله فينصح بتجربة طُرق أخرى للتسويق مثل إنشاء حملات إعلانية على مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى على أحد البرامج الإعلانية الشهيرة مثل جوجل أدووردس حيث أن ذلك سيساعد بشكل كبير في اكتشاف أكثر الطرق فعالية وأكثرها تناسباً مع المنتجات التي تقوم بتسويقها بحيث تحقق أكثر ربح كما أن تجربة طرق مختلفة تساعد في اكتساب الخبرات.
  •  
  • لا تنسى بأن تتابع نتائج عملك فإذا كُنت تعمل على أكثر من برنامج تسويق بالعمولة يجب أن تعرف أكثرها ربحية بالنسبة لك بالإضافة إلى معرفة كافة الإحصائيات بشأن الزيارات أو التحويلات الخاصة للعملاء بكل منتج من المنتجات التي تسوق عنها ومعرفة أكثر المنتجات أهمية وأكثرها تحقيقاً للأرباح.
  • توليد الزيارات بالطرق المجانية أمر جيد للغاية خاصة وأنك لا تدفع أموال ولكن بمجرد أن يكون لديك أموالاً كافية لعمل إعلانات مدفوعة فينصح بالقيام بذلك وذلك حتى ينمو العمل الخاص بك وتزداد أرباحك.
 

الخلاصة

سواء كُنت تعمل حالياً ولديك مشروع تعمل عليه أو إذا كنت ستبدأ مشروع من الصفر سواء كان له علاقة بالإنترنت أم لا فنحن نصحك بالتسويق الإلكتروني كبديل أول، خاصة وأن التسويق بالعمولة طريقة جيدة للغاية لربح الأموال حيث أن كل ما عليك فعله هو القيام بالتوصية عن المنتجات وحث الأشخاص على شرائها وفي المقابل تحصل على عمولة مبيعات مقابل كل عملية بيع تتم بمعرفتك، وعلى الجانب الجيد فإن دورك يتلخص في التوصية عن المنتجات بينما يقوم صاحب المُنتج أو الشركة التي تقوم بالتسويق عن منتجاتها بفعل كل شيء يتعلق بالمنتج بداية من إنتاجه والتعامل مع العملاء وحتى خدمات ما بعد البيع مثل خدمة العملاء والصيانة وغيرها تتم بمعرفتهم دون تدخل منك، وخلاصة القول فإن مفتاح النجاح في مجال التسويق بالعمولة ” الأفيلييت ” هو عدم الإصابة بالإحباط حيث كل ما عليك فعله هو البدء والمحاولة وتعلم المزيد من النصائح والحيل وذلك لتنمية العمل والوصول إلى الهدف الذي تسعى إليه في الأساس وهو تحقيق الأرباح.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Reset Password